Email : recteur.batna1[at]univ-batna.dz
  +213 33 31 91 34

 

كلمة السيد مدير جامعة باتنة 1 للموقع الإلكتروني للجامعة

 

زملائي الأساتذة، إخواني العمال، أبنائي الطلبة ؛

يُسعِدني ابتداءً وأنا أباشرُ مهامي على رأس جامعة باتنة 1؛ أن أتقدّم بالشكر الجزيل لمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي على تزكيته التي شرّفني بها لتسيير هذه الجامعة الرّائدة التي نشاتُ فيها طالباً واشتغلتُ بها مكوّناً وأستاذاً، متمنّيا أن يوفقني الله تعالى لأكون في مستوى هذه الثقة التي حظيتُ بها من طرف معاليه، وأن أكون في مستوى تطلّعات الأسرة الجامعية من أجل المضي قدُماً في سبيل ترقية وازدهار جامعتنا.

 

كما أغتنمُ الفرصة لأتوجه بتشكّراتي الصّادقة إلى كافّة الأسرة الجامعية على روح المثابرة والجهود المبذولة والمستمرّة من أجل ضمان السّير الحسن لمختلف المصالح الحيوية بالجامعة، وكذا الحفاظ على المكاسب التي حقّقتها جامعتنا منذ تأسيسها سنة 1977.

 

إنّنا ونحن نتهيأ لاستكمال مشروع إعادة الهيكلة التي تعرفها جامعة باتنة اليوم، من خلال تقسيمها إلى جامعتيْن اثنتيْن، لا يسعنا إلا أن نثمّن جهود المسؤولين المخلصين السابقين ممّن ساهموا في إنشاء هذه الجامعة العريقة وعملوا على تنميتها لتصبح ذات صيتٍ على المستوييْن الوطني والدّولي.

 

ونحن نعمل الآن وبكل جهد على دعم إنهاء إعادة الهيكلة الجديدة، وضمان الاستقرار اللازم لذلك، نؤكّد لكافّة الأسرة الجامعية بمختلف أطيافها؛ بأنّ هذه الفترة الانتقالية تحتاج لتكاتف الجميع من أجل تذليل العقبات التي قد تواجهنا أثناء تنفيذ هذه العملية الحسّاسة، كلٌّ من موقعه، حتى تتمّ جميع مراحلها بسلاسة وهدوء، ودون أي تأثير على مختلف المصالح البيداغوجية والإدارية للجامعتيْن.

 

كما لا يُمكننا في هذا الموقف إلا أن نثمّن جهود الدّولة الجزائرية على الدّعم الكبير الذي توليه لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، وهي جهودٌ تستدعي منّا الحرص أكثر من أي وقتٍ مضى للحفاظ على المكاسب المحقّقة، والعمل على تحقيق الرّسالة السّامية والنبيلة لمؤسّستنا الجامعية، من خلال الانفتاح على محيطها بإيجابية وفعالية، لتكون قاطرة للتنمية، وخزّاناً للكفاءات والطّاقات المتميّزة التي لا تدّخر جهداً في بناء الوطن والمساهمة في رقيه ورفعته، ليحظى بالمكانة التي يستحقّها بين الشعوب والأمم.

 

وجديرٌ بالذكر أن نؤكّد ههنا على مكانة الجامعة في المجتمع، والأدوار التي يجب أن تضطلع بها لخدمته، وتوجيه سفينة التنمية المحلّية إلى التطور والازدهار، وهذا لن يتحقّق إلا إذا آمن الجميع بهذا الدّور الرّسالي لمؤسّستنا المعرفية، ثمّ العمل بجدٍ في ظل الشروط الموضوعية المطلوبة لتحقيق نهضة فكرية وعلمية في صالح الجامعة والوطن.

 

وفي خضمّ إحياء الذكرى العاشرة لميثاق السّلم والمصالحة الوطنية، وجب علينا وعلى كافّة الشعب الجزائري العملَ على ترسيخ مبادئ العفو والتسامح التي جاء بها هذا الميثاق التاريخي الذي أرسى دعائمه فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، منوّهين بأهمّيته ودوره في تكريس الوحدة والاستقرار الوطني، راجين من المولى العليّ القدير أن يوفّق فخامته على استكمال مشروعه الواعد في "تجديد المؤسّسات الديمقراطية لوطننا الغالي، وبناء اقتصادٍ قويٍ ومتحرّر من التبعية للمحروقات"، مع دعواتنا لأن يشمل الله تعالى بلدنا بالحفظ والرّعاية ودوام الأمن والاستقرار، ويوفّقنا جميعاً لخدمة الوطن والمواطن.

مدير جامعة باتنة 1
الأستاذ الدّكتور عبد السّلام ضيف